التعامل مع الألغام

لافتة تحذر من وجود ذخائر محتملة في ميناء الحديدة. الصورة بعدسة الأمم المتحدة / اونمها

يُعد التقليل من مخاطر الألغام الأرضية في الحديدة وجوارها أولوية رئيسية لبعثة الأمم المتحدة لدعم إتفاق الحديدة، حيث تعمل جنبًا إلى جنب مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمركز اليمني التنفيذي لمكافحة الألغام (يماك).  

وعلى ضوء المخاوف المشتركة بشأن التعامل مع الألغام ، وقّعت بعثة الأمم المتحدة لدعم إتفاق الحديدة مذكرة تفاهم مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تشرين الثاني/نوفمبر2019  حددت برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كشريك منفّذ لمشروع إزالة الألغام، بالاشتراك مع المركز اليمني التنفيذي لمكافحة الألغام ، في الموانئ الثلاثة التي تقع ضمن تفويض بعثة الأمم المتحدة لدعم إتفاق الحديدة، وهي كلٌ من ميناء الحديدة وميناء رأس عيسى وميناء الصليف. وتنصّ مذكرة التفاهم هذه على تبادل المعلومات والتعاون في إبطال مفعول الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة في هذه المناطق.

تم تحديد عدة مواقع للألغام والذخائر غير المنفجرة في الحديدة من قبل المركز اليمني التنفيذي لمكافحة الألغام ودائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام (UNMAS) ، والتي تم تحديدها ووضع العلامات عليها لمنع السكان من الاقتراب منها لكونها مناطق خطر.  يقوم مراقبي اونمها  بفحص هذه المواقع بانتظام في دورياتهم للتأكد من عدم حدوث أي تطورات وأن التحذيرات لا تزال ظاهرة للعيان.

طواقم عمل بعثة أونمها يتفقدون علامات أحد مواقع الذخائر غير المنفجرة في ميناء الحديدة في يناير / كانون الثاني 2021. صور خاصة بالأمم المتحدة / أماندا فيشر